.
أسطول المركبات

أسطول المركبات

أميسراغاز تطبّق حلول مستديمة بإدارة أساطيل مركبات ورافعات

المركبة التي تعمل بالغاز تستخدم الغاز النفطي السائل بدلًا من البنزين. الغاز النفطي السائل هو طاقة اقتصادية أكثر، واستخدامه يطيل حياة المحرّك، يقلّل من الأعطال ويبطئ التدني بقيمة المركبة. الغاز المخصّص لتحريك المركبة يشبه بتركيبته الغاز المستخدم للاحتياجات البيتية. إلا أنه يمر بعملية تشبهه بوقود يحتوي على أوكتان عالٍ. خلافًا للبنزين، فإن شعلته كاملة ولا تنبعث منها مواد ملوثة. الانتقال إلى الغاز يكتسب زخمًا في قطاع الأعمال في البلاد لسببين رئيسين: توفير كبير بالمصروفات، وتقليل الانبعاثات الملوّثة بهدف حماية البيئة. في العصر الذي به الوعي آخذ بالازدياد للصناعة المستديمة غير الملوثة، المصالح التي تحرص على تحويل المركبات الى الغاز تضيف لنفسها قيمة - فإنهم يحظون باستيفاء معايير عالمية ودعم اقتصادي، وتعزز صورتها الإيجابية سواء بنظر المسؤولين والشركاء بالأعمال، أو بنظر جمهور الزبائن لديهم والجمهور عامة.


من يناسب هذا؟ بإمكان معظم أنواع المركبات الانتقال للعمل بالغاز، وعملية الانتقال ذاتها سهلة وسريعة. أثناء الانتقال، لا حاجة إلى تغيير المجمع الحالي، ويمكن لنظامي التحريك- البنزين والغاز النفطي السائل- العمل في الوقت ذاته. شركات صناعة وشركات تمتلك اساطيل مركبات كبيرة، وكذلك المصانع التي تستخدم الرافعات، تسارع إلى تحويل مركباتهم إلى الغاز، لتقليل نفقات الصيانة والوقود وبالتالي ثبات المركبة لفترة أطول والمحافظة على قيمتها. تدعم أميسراغاز الصناعة الخضراء. كرائدة في انتقال المركبات إلى الغاز، تعمل أميسراغاز على تطوير وإنشاء محطات وقود للغاز في كل أنحاء البلاد. بهدف الوقوف في صف واحد مع التطور في دول العالم، أميسراغاز تطبق وتنفّذ حلولًا حديثة ووديّة للبيئة، وتساهم في تمكين الصناعة والاقتصاد في البلاد.


ماذا تشمل خدمتنا؟

  • إجراء حساب اقتصادي مناسب لكل زبون
  • إنشاء نظام خدمة خاص لمدراء أساطيل المركبات
  • تحريك الرافعات التي تعمل بالغاز
  • انشاء محطة داخلية في موقع المصلحة
  • نشر شبكة محطّات وقود بالغاز في أرجاء البلاد
 اقتصادي أكثر، أخضر أكثر، متطوّر أكثر. للقاء مع مندوب اتصلوا الآن: 035644113

 

עבור לתוכן העמוד